اعلان
اعلان

ادارة وجامعات

د.عبدالله الشامسي ، مدير الجامعة البريطانية في دبي: قطاع التعليم العالي بالإمارات بحاجة الى دعم ورؤية حكومية واضحة

تاريخ النشر: 10 فبراير, 2017
د.عبدالله الشامسي ، مدير الجامعة البريطانية في دبي: قطاع التعليم العالي بالإمارات بحاجة الى دعم ورؤية حكومية واضحة
المنافسة بين الجامعات الوطنية والجامعات العالمية.. واقع
مسيرة الجامعة البريطانية في دبي نجحت في تخريج عدد قياسي من طلبة الماجستير والدكتوراه في حفل التخرج الحادي عشر
شدد د.عبدالله الشامسي مدير الجامعة البريطانية في دبي على دور الحكومة في رسم توجه واضح للاستراتيجية التعليمية والهدف المرجو منها ، كما عليها تبني رؤية واضحة تستفيد من البحث العلمي في مستقبل خططها الاقتصادية والمستقبلية على حد سواء، صرح  بذلك الشامسي لمجلة «بزنس نيوز» في حوار خاص جاء فيه:
ما هي ابرز معوقات  التي تواجه قطاع التعليم العالي بالامارات؟
تعتبر مسيرة التعليم العالي بالدولة مسيرة ناجحة بشكل عام، فتواجد أكثر من 70 جامعة وطنية وعالمية تقدم برامجها التعليمية في الدولة يشكل نجاحاً كبيراً وقفزة نوعية للتعليم العالي بالدولة، حيث تصنف الامارات في الوقت الراهن كمركز متقدم للتعليم العالي في المنطقة .
المعروف عن التعليم العالي اعتماده على الرعايات والهبات التي تجعله قادراً على الاستمرار لإن التعليم لا يمكن أن يعتمد على عائدات رسوم التسجيل وحدها ، لأنها ببساطة لا يمكن لها تغطية تكاليف استمرار الجامعة في تطوير أدواتها التعليمية والأكاديمية بما يتلاءم مع المتغيرات التي يشهدها العالم بشكل مستمر، لذا هذا الأمر يجب أن يكون مدعوماً من الحكومات التي تتبنى رؤية واضحة لمستقبل التعليم عندها ومدى مساهمته في رسم السياسات المستقبلية للدولة في كافة قطاعاتها . 
أدعو غلى استحداث آلية حكومية لدعم الجامعات المحلية بما يسمح لها بالتطور والنمو اضافة الى تطوير قدرتها على منافسة الجامعات العالمية المتواجدة على أرض الدولة من خلال برامج اكاديمية ذات مستوى من الجودة والإتقان تضاهي البرامج التي تقدمها الجامعات العالمية ما يساهم في رفع مستوى أداء القطاع الأكاديمي برمته .
 بداية ما هي أهم المحطات التي تميزت بها مسيرة الجامعة خلال السنوات الماضية؟
عملت الجامعة البريطانية في دبي خلال مسيرتها في المساهمة بتحقيق اقتصاد قائم على المعرفة والابحاث حيث تحقق تقدم عاماً بعد عام من خلال خريجيها المتميزين من برامج الماجستير والدكتوراه ، كما رسخت الجامعة شراكتها الاكاديمية مع مؤسسات التعليم العالي البريطانية في أطار من الشراكات الأكاديمية المتميزة التي مكنتها في سنوات قليله من إحتلال موقع الصدارة بين مؤسسات التعليم العالي الإماراتية خاصة في برامج الدراسات العليا للماجستير والدكتوراه في التخصصات التي تلبي إحتياجات اسواق العمل المحلية والاقليمية.
منذ انطلاقتها عملت ادارة الجامعة على زيادة المساقات التعليمية بما يتناسب ومتطلبات الحاجة اليها في الدولة والمنطقة فما هي ابرز المساقات وما هي أبرز الانجازات فيها؟
بدأت الجامعة برامجها في طرح تخصصات الماجستير في التربية ثم بدأت بزيادة برامجها في الهندسة وتقنية المعلومات والبرامج الإدارية إلى أن وصلت الآن إلى 12 برنامج ماجستير بالإضافة إلى برامج دبلوم الدراسات العليا وشهادات الدراسات العليا.
كما طرحت الجامعة في عام 2010 أول برنامج دكتوراة في التربية  الذي شهد إقبالاً كبيراً وكذلك تم طرح برنامج الدكتوراة في إدارة المشاريع في عام 2012 .
كما تعد الجامعة لطرح 5 برامج مشتركة للدكتوراه، بالإضافة إلى برنامج إدارة المشاريع في الدكتوراه، و5 برامج للماجستير في مجال التربية تشمل التربية الخاصة وتعليم اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها والقيادة والإدارة وتدريس العلوم والرياضيات فضلاً عن البرنامج العام.
متى ستقوم الجامعة باطلاق مساقات لدرسات البكالوريوس، وهل هذا ضمن خططها المستقبيلية؟
تقوم ادارة الجامعة مع المعنيين بدراسة الأمر وهو لا يزال يحتاج الى مزيد من التدقيق حتى 
يطرح بالوقت المناسب.
ما هو عدد المنتسبين للجامعة وا هو توزيعهم الجغرافي؟
يبلغ عدد المنتسبين في الوقت الراهن أكثر من 200 طالب موزعين على جميع المساقات وبرامج الماجستير والدكتوراه ، علماً بأن برنامج التربية  يحظى باهتمام واسع.
توجت الجامعة انجازاتها بتخريج دفعة كبيرة فما هي أبرز التخصصات من حملة الدكتورة وما هو شعوركم بهذا لانجاز؟
لا شك بأننا نفتخر  بتخريج 207 من الخريجين الجدد، فهم كوكبة من خيرة الشباب والشابات الذين نعول عليهم أن يحملوا شعلة المعرفة والعلم ليمضوا قدما لتطوير قاعدة المعرفة في الإمارات وفي مجتمعنا وتطوير اقتصاد بلدنا وهم خير دليل على مدى نجاح برامج الجامعة وتقدم رسالتها في خلق ثقافة البحث في الإمارات.
كما نفتخر بتخريج 13 طالبا من خريجي برامج الدكتوراة في التربية وإدارة المشاريع وأول دفعة من برنامج الماجستير في الهندسة الإنشائية وماجستير الإدارة الهندسية.